أحدث الأخبار

الزراعة المستدامة

+ = -

مقالة هامة للاستاذ الدكتور السيد عمران استاذ الاراضى والمياه ومن اوائل مؤسسي الجمعية المصرية للزراعة المستدامة
الزراعة المستدامة، والأمن الغذائي، في ظل تغير المناخ
مراحل التحول الى الزراعة العضوية (دعوة إلى العمل معا على ارض الواقع)

هناك خطوات أساسية يجب على المزارعين إتباعها للتحول إلى النظام العضوي. لتحويل جميع العمليات الزراعية في مزرعتك إلى النظام العضوي يتطلب ذلك بضع سنوات ويتم خلال الخطوات الآتية (باقي الخطوات في مقالات متتابعة ان شاء الله):

الخطوة الأولى: الاقتناع بخطورة والأثر السام للمبيدات عليك وعلى اولادك واقاربك وهذه تمت من خلال التوعية في الفترة السابقة من أعضاء الجمعية الكرام والذي سيظل ان شاء الله مستمر من ان لأخر حتى يدخل أعضاء ومزارعين جدد (لك ان تعلم فقط ان 100 ألف مصاب جديد بالسرطان سنويا في مصر. وحجم الإنفاق على امراض السرطان بلغ 12,8 مليار جنيه في عام 2016. بخلاف ما يتم إنفاقه في القطاع الخاص). ثم يجب تفهم موقعك الحالي وتفهم الوضع الذي ستصل إليه مستقبلاً قبل اتخاذ القرار لأنك ستقوم بتغييرات كبيرة في أسلوبك الحالي بالمزرعة. او أبدأ بمساحة صغيرة لمعرفة محددات إنتاجك وتحديد المشاكل المحتملة لتحويل مزرعتك إلى مزرعة عضوية. من أبرز الامور المهمة لدى الفلاح او المزارع هو الانتاجية الوفيرة لذا تجده يسعى دوما الى الحصول على الاسمدة والمبيدات ولكن يجب ان يكون حريصا على استخدام تلك المستلزمات الزراعية حسب توصياتها العلمية في الاستخدام؟ فان كان الجواب نعم وهذا ما يمثله العدد اليسير من فلاحينا ومزارعينا فلا خوف من هؤلاء الا ان الواقع بعكس ذلك حيث ان العدد الأكبر منهم نجدهم يستخدمون الاسمدة والمبيدات في افراط وتبذير. لذا فانه يكون لزاما في حال التحول الى الزراعة العضوية ان يكونوا أكثر صدقا واعلى شفافية. فأكثر ما تعتمد عليه فلسفة علوم الزراعة العضوية هو ذلك الحيز في ضمير الانسان المتمثل بالصدق والشفافية.

الخطوة الثانية: اجمع أكبر قدر من المعلومات عن الزراعة العضوية من خلال قراءة الكتب والمجلات وأيضا زيارة مواقع الزراعة العضوية (مثل الجمعية المصرية للزراعة المستدامة وغيرها). وهذا يتيح لك الاتصال بالأعضاء القدامى للاستفادة من خبراتهم في العمليات الزراعية العضوية.

الخطوة الثالثة: الجدوى الاقتصادية. توفر الزراعة العضوية على الدولة مئات الملايين من الدولارات التي تنفقها سنوياً على استيراد المبيدات والأسمدة الكيميائية أو على علاج حالات ميئوس منها صحياً. كما تجني الدولة المليارات من الدولارات نتيجة فتح أسواق التصدير وزيادة إنتاجية المواطنين لتناولهم غذاء سليم متكامل، والمحافظة على صحة المواطنين لدواعي الاقتصاد والأمن القومي والحصول على أجيال قادمة قوية.كما يؤدي تطبيق برنامج الزراعة العضوية إلى توفير فائض كبير من المنتجات الزراعية في السوق. كما يعطي هذا النوع من الزراعات المحاصيل قيمة مضافة تزيد من تنافسها في السوق ومن ربح المزارع. وبالنسبة للمزارعين يسهم البرنامج في تخفيض تكاليف مكافحة الآفات وأمراض النبات، وإمكانية الاستفادة من مخلفات المزارع من خلال تصنيعها كأسمدة عضوية يعاد استخدامها، وبالتالي الحصول على مصدر دخل إضافي، وعلى ثمار ذو مواصفات تسويقية ممتازة تنافس في الأسواق الأوروبية، وفتح أسواق للتصدير تساهم في زيادة الدخل للمزارع لأن المنتجات النباتية من الزراعة العضوية الطبيعية أغلى ثمناً.

الخطوة الرابعة: لكي يصبح المزارع مسجلاً لمنتج عضوي يلزم أن يخضع لعملية تفتيش Inspection بواسطة الهيئة أو المركز الذي يباشر ويراقب عملية الإنتاج الذي سيمنح الشهادة المطلوبة وخلال عملية التفتيش يجب أن يقدم المزارع المعلومات والسجلات السابقة عن المزرعة والخطة المستقبلية لعملية التحويل conversion plan وبمجرد منح المزارع شهادة أولية أو تصريح بالبدء في عملية التحويل تتم عملية مباشرة وتفتيش سنوياً. علما بأن من حق الهيئة أو المركز المانح للشهادة القيام بالتفتيش في أي وقت خلال العام. بناءا عليه تمنح شهادات صلاحية هذه المنتجات كمنتجات عضوية. وبذلك فان المنتج الذي سوف يتم تسويقه محليا او تصديره تحت اسم (منتج عضوي) لابد ان يخضع للقواعد المنظمة لإنتاج وتداول المنتجات العضوية، والتي تتماشى مع المعايير الاساسية التي وضعها الاتحاد الدولي لمنظمات الزراعة العضوية IFOAM والقواعد الاوربية EUREPGAP. هذا وتختلف طول فترة التحول تبعاً للاستخدام السابق للأرض وحالتها البيئية وتقل فترة التحول في حالة الأراضي البكر التي لم يسبق زراعتها. يخضع إنتاج المحاصيل وفق الطريقة العضوية لمرحلة انتقالية لا تقل عن سنتين قبل زراعة المحصول بالنسبة للزراعات مثل الخضار وثلاث سنوات على الأقل لمنتجات المحاصيل المعمرة مثل الأشجار المثمرة باستثناء المراعي وقد تكون فترة التحول أطول أو أقصر حسب تاريخ المزرعة، فقد تصل الى سنة في حالة كون الأرض بكر. وفي بعض الحالات، يمكن لجهة التفتيش ومنح الشهادات أن تقرر تمديد أو تخفيض الفترة الانتقالية المذكورة تبعا للاستعمال السابق للأراضي المخصصة للزراعات العضوية. كما يمكن تسويق الإنتاج بعد اثني عشر شهرا من التحول كإنتاج في طريق التحول الى الزراعة العضوية
د. السيد عويس عمران

الوسم


أترك تعليق