أحدث الأخبار

الزراعة العضوية نقمة ام نعمة؟

+ = -

الزراعة العضوية نعمة ام نقمة ؟؟؟؟

تعريف الزراعة العضوية والزراعة النظيفة والتقليدية
يعتقد الكثير أن الزراعة النظيفة والزراعة االعضوية نفس الشيء ولكن هناك اختلافات جوهرية بين النوعين، فالزراعة النظيفة هي أحد أنواع الزراعة التي يطبق فيها استخدام الكيماويات في الحدود المسموح بها من قِبل توصيات لجنة المبيدات التابعة لوزارة الزراعة اما الزراعة التقليدية فهى الزراعة باستخدام المبيدات الزراعية والاسمدة الكيماوية ومنظمات النمو والهرمونات الزراعية بصورة عشوائية دون رقابة من المرشد الزراعى او حتى لجنة المبيدات ولا يتبع فيها فترة التحريم (وهى تلك الفترة التى تنقضى منذ رش المبيد على المحصول واول جنى المحصول )ولكل مبيد فترة التحريم الخاصة به وهذا النوع هو المتبع في أغلب المزارع حالياً، أما الزراعة العضوية فهي عبارة عن نظام متكامل يسمح باستخدام الأسمدة الحيوية والمخصبات العضوية والمركبات الحيوية والمستخلصات النباتية بالإضافة للطفليات والمفترسات الحشرية النافعة بهدف إنتاج غذاء نظيف صحي دون الإخلال بالنظام البيئي بحيث يكون للنظام جدوى اقتصادية. ويعتبرقدماء المصريين أول من وضعوا أسس الزراعة العضوية منذ سبعة آلاف سنة، فكانت الزراعة تعتمد على التسميد بالمواد العضوية والطمي الناتج عن فيضان النيل، واستمرت هي الزراعة المتبعة في مصر إلى عام ألف وثمان مائة من الميلاد، إلا أنه بسبب زيادة السكان وتناقص الرقعة الزراعية في ظل الطلب المتزايد على المنتجات الزراعية فكان من الضروري التوسع الرأسى في الإنتاج الزراعي حتى لا تحدث مجاعات فبدأ الاستخدام المكثف للمبيدات والأسمدة الكيماوية فضلاً عن استخدام الهرمونات المصنعة ومنظمات النموحتى أصبحت الصبغة الكيماوية من سمات الزراعة المصرية . ونتيجة الاستخدام غير الرشيد لتلك الكيماويات ظهرت مشاكل لاحصر لها باتت تدق ناقوس الخطر على البيئة المصرية.

مميزات الزراعة العضوية
1- لها دور ايجابى متمثلا فى عبئين الاول هو تقليل التكاليف الباهظة الثمن والمصروفة من قبل الدولة والشركات والمزارعين فى شراء السموم اقصد المبيدات الزراعية والمقدرة بحوالي ٢ مليارجنيه سنويا والعبئ الثانى هو حماية صحة المستهلك مقدار ما تنفقه الدولة متمثلة فى وزارة الصحة لعلاج الامراض وخاصة الاورام والفشل الكلوى والكبد الناتجة من الغذاء الملوث بالمبيدات الزراعية (١٢مليار جنيه سنوياً علي علاج مرضي الفشل الكلوي والكبد والسرطان )…
2-المنتج العضوى يتميز بأنه يمكن حفظة وتخزينه فترات زمنية طويلة دون فساد او تلف لان المنتج العضوى درجة امتصاصة للماء قليلة جدا وبالتالى نسبة الماء داخل الثمار قليلة وهذا ينعكس على طول فترة التخزين كما يتسم بأن اللون والطعم والنكهة والحجم طبيعى.
3- تلعب الزراعة العضوية دور هام فى زيادة العملة الصعبة والدخل القومى اللازمةلعملية التنمية.
4- تقليل تلوث الهواء والتربة من المبيدات السامة وتقليل الإنبعاث الحراري (الاحتباس الحرارى).ومن ثم الحفاظ علي الصحة العامة للإنسان.
5- لها دور هام فى تقليل عدد الريات اى ترشيد استخدام المياه فمثلا الفدان التقليدى المروى غمرا يحتاج من 200-400 م3 ماء / رية واحدة، الفدان العضوى المروى بالترشيح يحتاج من 60-80 م3 ماء/ رية واحدة ،فى حين الفدان العضوى المروى بالتنقيط يحتاج من 30 -40م3 ماء /رية واحدة.
6- المحاصيل العضوية خالية من متبقيات المبيدات والكيماويات والهرمونات ومنظمات النمو المحدثة للسرطان.
7- الفاقد فى المنتج العضوى قليل جدا مقارنة بالمنتج التقليدى حيث يصل الفاقد فى المنتج العضوى نتيجة التخزين 30%.
8- الزراعة العضوية خالية من المواد السامة والعناصرالثقيلة مثل الرصاص – الزئبق – الكادميوم المسبب للسرطان.
9- تساهم الزراعة العضوية فى حل مشكلة البطالة لأنها مصدر العملة الصعبة وزيادة الدخل القومى وزيادة دخل صغار المزارعين ، ايضا جاذبة للعمالة لأنها لا تطبق استخدام المبيدات.
10- تعطى فرصة كبيرة لنمو وتكاثر الكائنات الحية الدقيقة النافعة فى الترية الزراعية ، كما انها تعطى الفرصة لزيادة أعداد المفترسات والطفيليات الحشرية النافعة التى تقلل من تعداد الافات الحشرية دون استخدام المبيدات ، كما انها تقلل من المخاطر التى قد يتعرض لها المزارعين اثناء تداول المبيدات.
11- الحفاظ على الحياة البرية وخاصة نحل العسل والمياة الجوفية وعودة التوازن الطبيعى للتربة، كما ان اضافة الكمبوست ( العامل الرئيسى للزراعة العضوية يحسن من خواص التربة الرملية والتربة الصماء حيث يعتبر مخزن استراتيجى فى التربة يستفيد منه النبات لأنه يحتفظ بالماء لفترة طويلة حول جذور النبات.
12- تعمل على زيادة انتاجية الفدان حيث نجد أن فدان البرتقال المنزرع بنظام الزراعة العضوية يعطى 23 طن فى المتوسط ، فى حين أن الزراعة التقليدية تعطى فى المتوسط 18 طن (تجارب حقيقية) ، كما أن المنتج العضوى ذو قيمة مرتفعة من الفيتامينات والبروتينات والمعادن وذو حجم طبيعى، كما ان فدان البطاطس بالزراعة التقليدية أعطى 13 طن فى المتوسط فى حين أن الزراعة العضوية اعطت 22,5 طن فى المتوسط وتتحمل فترة تخزين 6 شهور. فدان البنجر بالزراعة التقليدية أعطى 37 طن فى المتوسط فى حين أن الزراعة العضوية اعطت 47 طن فى المتوسط
13- انخفاض تكاليف المكافحة فى الزراعة العضوية حيث ان الفدان فى الزراعة العضوية يتكلف 1000 جنيه ( تكاليف اطلاق المفترسات والطفيليات ) فى حين ان الزراعة التقليدية تتكلف اكثر من 3000 جنيه فاكثر ( ثمن شراء المبيدات) .
المواد المسموح بها فى الزراعة العضوية
التسميد الحيوى او العضوى وكذلك الكمبوست والفيرميكمبوست والمركبات الحيوية مثل المستخلصات النباتية مثل زيت النيم والنيم فورس والمورينجا والجوجوبا والثوم والمفترسات والطفيليات الحشرية النافعة مثا اسد المن الاخضر وابى العيد وذباب السرفس وطفيل التريكوجراما والمركبات الحيوية التجارية لمكافحة الافات الحشرية والاكاروسية مثل البكتيريا والفطر والفيرس والنيماتودا المتطفلة والمفترسة والنوزيما
من اهم هذه المركبات البيوكيللرBiokiller ، الدايبل ، الدايبل 2 اكس ، البيوسيكت ، البيوباور، البيوفار ، البيوفلاى ، البروتكتو، البيوجرين ، البيوكلين والباكونيما وغيرها.. واستخدام المصائد بانواعها المختلفة المتخصصة فى مكافحة ذبابة الفاكهة والخوخ
المواد غير المسموح بها فى الزراعة العضوية
يمتنع صاحب المزرعة عن اى معاملات كيميائية مثل رش المبيدات الحشرية والهرمونات ومنظمات النمو والمبيدات الفطرية الجهازية ومبيدات الحشائش والامتناع عن استخدام الاسمدة الكيميائية عدم استخدام شتلات او بذور او تقاوى مهندسة وراثيا عدم الرى بمياه الصرف الصحى والصناعى والزراعى.
معوقات الزراعة العضوية فى مصر
1- عدم وجود عمالة مدربة على الزراعة العضوية.
2- عدم وجود مهندسين زراعيين متخصصين فى الزراعة.
3- عدم اقتناع بعض المزارعين بمردود الزراعة العضوية.
4- نقص مكاتب التسجيل والتفتيش والاعتماد المحلية.
5- غياب دور الاعلام فى نشر ثقافة الزراعة العضوية.
6- غياب دور الجمعيات الأهلية والقطاع الخاص والحكومى فى تفعيل دور الزراعة العضوية.
7- عدم توافر معامل متخصصة لانتاج المفترسات والطفيليات الحشرية والمسببات المرضية النافعة مثل الفطر والبكتيريا والفيروسات والنيماتودا المتطفلة على الحشرات.
8- الحرب المستمرة بين العاملين فى قطاع الزراعة العضوية وبين ظاصحاب شركات المبيدات الزراعية تلك الحرب التى تثبط من عزيمة أصحاب فكرة الزراعة العضوية.
9- عدم وجود قاعدة بيانات عن الزراعة العضوية فى محافظات مصر وعدم وجود بحوث كافية عن الزراعة العضوية والنظيفة.
10- عدم الاهتمم بالقوانين المنظمة للزراعة العضوية وقلة الدعم الحكومى.
11- امكانية الفلاحين المادية محدودة ومشاكل عمليات التحول للزراعة العضوية
12- عدم الاستقرار السياسى والحروب التى شهدتها المنطقة العربية

دكتور/ محمد يوسف
المناوب العام المساعد ومدير وحدة المكافحة المتكاملة بالجمعية المصرية للزراعة المستدامة

الوسم


أترك تعليق