أحدث الأخبار

التسميد بالعرقسوس

+ = -

العرق سوس واستخداماته فى الزراعة
تمتاز جذوره بحلاوة عصارتها لاحتوائها على مواد كلايكوسيدية(مواد سكرية) وعناصر معدنية فضلا عن سكر الجلوكوز حيث تبلغ حلاوة المادة فيه خمسين مرة ضعف حلاوة قصب السكر كما يحتوي على حامض الميفالونيك وهو الحامض البادئ في تخليق حامض الجبرلين في النباتات لذا قد يسلك مستخلص نبات العرق سوس سلوك حامض الجبرلين في تأثيره الفسيولوجي على النباتات المرشوش عليه وانه يحسن النمو الخضري لكثير من النباتات فضلا عن رخص ثمنه .
لقد استخدم مستخلص عرق السوس في الكثير من الدراسات والتجارب الزراعية في تنمية وتحسين نمو وإنتاجية نباتات الفاكهة فقد وجد أن الرش بمستخلص العرق سوس بتركيز 4 جم/لتر قد حسن من صفات النمو الخضري لأشجار النخيل وتبين أن الرش الورقي لأشجار التفاح بتركيز 5 جم/لتر قد حسن من صفات النمو الخضري للأشجار ، ولوحظ أن استخدام مستخلص العرق سوس بالتركيز 4 جم/لتر قد سبب زيادة في مساحة الأوراق ومحتواها من الكلوروفيل لنبات الفراولة ، ووجد أن الرش الورقي بمستخلص العرق سوس بتركيز 2 جم/لتر أدى إلى زيادة في تركيز الكاربوهيدرات في الأوراق والتفرعات الحديثة وزيادة قطر الساق الرئيسي لأشجار الخوخ
ولذلك تنصح الجمعية المصرية للزراعة المستدامة مزارعها ان تستخدم العرقسوس ( مسحوق العرقسوس المطحون) بمعدل 3 ك للفدان وذلك باضافتها الى خلطة ابو عميرة وسحبها مع ماء الرى
الجمعية المصرية للزراعة المستدامة


أترك تعليق